إيران رائدة في تقنية التبرع بالإجنة و البويضات

إيران رائدة في تقنية التبرع بالإجنة و البويضات

يعد التبرع بالبويضات والجنين أحد الأساليب المتقدمة لعلاج العقم باستخدام التكنولوجيا الحيوية الحديثة. في هذه الطريقة، يتم استخدام بيضة واحدة أو جنين من احد زوجین للإخصاب المزدوج لدی الزوج الاخر.
وفقًا لمعهد أبحاث ابن سيناء، كانت إيران رائدة في العمل علی علاج العقم في المنطقة، وقد قامت الجمعية الاستشارية الإسلامية بتشريعه في عام 2003 بسن قانون "طريقة التبرع بالأجنة للأزواج المصابين بالعقم"

يعد مركز علاج العقم والشذوذ الجنسي أحد المراكز التي لعبت دورًا مهمًا في نقل هذه التكنولوجيا إلى البلاد وتدريبها للمتخصصين وكانت رائدة في إجراء البحوث وعقد الندوات العلمية والأخلاقية والقانونية والفقهیة حول التبرع بالأجنة في البلاد.
تمكنت عيادات العلاج البديل في مركز ابن سيناء لعلاج العقم من تقديم هذا المركز لعلاج العقم باعتباره المركز المتطور و الناجحة في الدولة والمنطقة من خلال إنشاء أول بنك جنيني مُتبرع به في البلاد وتحقيق معدلات نجاح عالية.
أجاب الدكتور فرهاد يغمایی، أخصائي الأمراض المعدية والاستوائية ومدير عيادات العلاج البديل في مركز ابن سيناء ، على سؤال حول ما هو التبرع بالجنين؟ فقال "للإجابة على هذا السؤال ، من الأفضل الإشارة إلى أسباب العقم منذ البداية لتحديد سبب تطوير التبرع بالجنين كوسيلة مبتكرة لعلاج العقم."
وأضاف " إن أحد أهم أسباب العقم هو نقص البويضة أو الحيوانات المنوية المناسبة أو كليهما للخصوبة". بعد دراسات مختلفة إتضح أن العقم يعود لأسباب مختلفة، مثل انقطاع الطمث المبكر أو تشوهات الكروموسومات، لذلک لا تملك النساء البويضة المناسبة لتكوين الجنين، والعلاجات الأخرى غير مناسبة لهن، وفي هذه الحالة يمكننا استخدام بيضة أنثوية أخرى لتكوين الجنين.
وقال يغمایي: "ان الرجال الذين يعانون من اضطرابات الحيوانات المنوية، لأسباب مثل دوالي الخصية الحادة، لا توجد لدیهم حيوانات منوية مناسبة لتخصيب البويضة، وفي هذه الحالة نستخدم الجنين المتبرع به بسبب حظر التبرع بالحيوانات المنوية".
وأضاف : "إن الحالات التي لا يعاني الأزواج فيها من مشكلة في العقم، أي أنهم قد يكونون قادرين أيضًا على الإنجاب بشكل طبيعي، لكن هناك خطر نقل الأمراض الوراثية إلى الجنين". في هذه الحالة، فإن استخدام تبرع الجنين هو وسيلة يمكن أن تمنع ولادة المولود الجديد المصاب باضطراب أو مرض وراثي شديد.
و أشار مدير قسم العلاج السريري في مركز ابن سينا إلى نسبة النجاح العالية للعلاج في هذا المرکز وقال: "لقد حاولنا دائمًا العمل وفقًا لأحدث الإرشادات والتوجيهات في العالم وجميع الاتجاهات في العيادة تتماشى مع أعلى المعايير الدولية. لهذا السبب، فإن معدل النجاح في كل دورة علاج يقترب من الخمسين بالمائة، وهو نفس مراكز علاج العقم الأكثر موثوقية في العالم.
وأضاف يغمایي: "لقد نجحنا منذ عامين في تأسيس أول بنك جنيني في البلاد و يعد تقلیص فترة انتظار المتقدمين من بضع سنوات إلى ستة أشهر وفحص الأجنة من أهم مزايا البنك من حيث الصحة والجودة
وأکد أن عدم وجود تغطية لخدمات علاج العقم جعلها مكلفة بالنسبة للعديد من الأشخاص . لذلك، بات من الممكن للمتبرعين دفع التكاليف بشكل أقساط.
كما أشار الدكتور إلى الحاجة إلى مزيد من الدعم من الأزواج المصابين بالعقم، وقال إن البلاد مهددة بأزمة شيخوخة السكان على مدار العقود القادمة ولهذا السبب، فإن الهدف الرئيسي للسياسات الديموغرافية للبلاد هو تشجيع تربية الأطفال.
وقال إن حوالي 20 في المائة من الأزواج في بلدنا يعانون من العقم و دعمهم من خلال سياسات مثل التغطية التأمينية لتغطية خدمات علاج العقم، وتوفير التسهيلات البنكية لتكاليف العلاج ومساعدة مراكز علاج العقم في البلاد ، يمكن أن تكون واحدة من الركائز الرئيسية للسياسات الديموغرافيًا.

 

 

المصدر: www.irna.ir

تاریخ النشر: 2019/06/12

2019/06/12